النشاط الحركي يخفف من التوتر

نظرا للظروف الاستثنائية التي نعيشها حاليا بسبب فيروس كورونا.نقضي فيها معظم اوقاتنا ضمن المنزل . ولذلك وجب علينا القيام بالحركة. فهي تجعلك سعيدا ونشيطا, ففيها يتم كسر هرمونات الاجهاد الزائدة ويتم تحفيز افراز هرمونات السعادة. كما يتم فيها تحرير انسدادات الفكر ومنها يبدأ الأبداع. ويكون فيها الاسترخاء بعد قيامنا بالمجهود أسهل وأفضل لنا. فالحركة تحقق التوازن الجسدي والنفسي لذلك علينا مغادرة المنزل والقيام بالكثير من الأنشطة الخارجية لنتمكن من استخدام الهواء النقي حيث يعتنبر تغيير المكان وحده هو حركة ونشاط. يمكنك العثور على مجموعة كبيرة من الأفكار الرياضيــة والألعاب والعديد من الأندية والجمعيات تساعدك على القيام بنشاطات مختلفة من هذا الرابط

https://padlet.com/dirkoertker/h7cb387ajg0b

(Skills4life)